09/ 02 /2023
11:21صباحًا


تعويض الإطفائي 300 ليرة ودراجة شرطي البلدية 200 ليرة..!!؟؟ خليل: تأمين صحي لكافة العاملين في الوحدات الإدارية بقيمة 500 ألف ليرة في الحالات الإسعافية

تعويض الإطفائي 300 ليرة ودراجة شرطي البلدية 200 ليرة..!!؟؟ خليل: تأمين صحي لكافة العاملين في الوحدات الإدارية بقيمة 500 ألف ليرة في الحالات الإسعافية

حماة- الحقيقة- أيمن الفاعل

تعتبر نقابة عمال الدولة والبلديات في حماة من أكثر النقابات بعدد منتسبيها والجهات العامة التي تشرف عليها نقابياً، حيث يبلغ عددهم 9000 عامل وتتبع لها مديريات البريد والأحوال المدنية والخدمات الفنية والإحصاء والبيئة والصناعة والأوقاف والمصالح العقارية والسياحة ومؤسسة المياه وفوج الإطفاء وجميع مجالس المدن والبلدان في المحافظة والهيئة المركزية للرقابة والتفتيش والقصر العدلي والأمانة العامة لمحافظة حماة، لذلك تتنوع قضايا المطالبة العمالية فيها.

خليل خليل رئيس نقابة عمال الدولة والبلديات في حماة تحدث لـ«الحقيقة» عن أهم الإنجازات وهي الحصول على تأمين صحي لكافة العاملين في الوحدات الإدارية بقيمة 500 ألف ليرة في الحالات الإسعافية، مقابل اشتراك العامل بـ250 ليرة شهرياً، إضافة إلى تكليف موظف بمتابعة قضايا تصفية حقوق العاملين التقاعدية، كذلك رفع قيمة صندوق المساعدة للعامل المنتسب حتى 360 ألف ليرة ، وهو ما يعتبر أعلى رقم على مستوى كافة النقابات.

وعلى مستوى المطالبات العمالية أشار خليل إلى المطالبة برفع تعويض طبيعة عمل رجال الإطفاء غير المتناسبة إطلاقاً مع خطورة مهنتهم، إذ تبلغ حالياً 300 ليرة حيث تم اقتراح رفعها حتى 3000 ليرة، وزيادة تعويض الدراجات النارية لشرطة البلدية الذي يبلغ 200 ليرة شهرياً!، كذلك تم طلب منح حوافز للمصارف العقارية حسب التحصيلات أسوة بمديرية المالية، وفي مجال مجالس المدن و البلدان تم طلب زيادة تعويض عمال النظافة من العاملين 40% من الأجر حتى 70% نظراً للتعرض للروائح وطبيعة تلك المهنة، كما تم طلب وضع طبيعة عمل لعمال الحدائق الذي يزاولون مهمة النظافة، حيث لا طبيعة عمل لهم، ورفد مجلس مدينة حماة بآليات جديدة بدل القديمة مع تأمين سائقين وعمال لتحقيق نظافة أكثر، أما في مجال الصرف الصحي فقد تمت المطالبة بتشميل العاملين فيه ضمن الأعمال الخطرة مع زيادة الحوافز الإنتاجية نظراً لما يتعرضون له من غبار وروائح، مع طلب أدوية وقائية خوفاً من الأمراض، كذلك تمت المطالبة بمعونة لعمليات القلب في الجهات العامة التي لا طبابة لها إلا 35 ألف ليرة كمساعدة طبية.

ولفت أنه كانت المطالبة أيضاً بتأمين سيارات جوالة من المؤسسة السورية للتجارة لتوزيع مستحقات العاملين بالبطاقة الذكية الذين لا تمكنهم طبيعة عملهم من زيارة مراكز توزيعها كالعاملين في الصرف الصحي وورشات المياه والإطفاء.

وأشار خليل إلى أن الاتحاد العام لنقابات العمال وعد بأن كل عامل يمتلك هوية نقابية فإنه سيستفيد مستقبلاً من حسومات لمؤسسات الرعاية الصحية مشافٍ و صيدلياتٍ وأي منشأة تتبع للإتحاد العام،كما أنه يعطي ذوي 10 أسر من الشهداء في حماة راتباً مقداره 25 ألف ليرة سورية كل ثلاثة أشهر.

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك