10/ 07 /2020
12:49صباحًا


صراخ لا طائل منه.. عندنا ما هو أهم من تجميع السيارات

صراخ لا طائل منه.. عندنا ما هو أهم من تجميع السيارات

الحقيقة- سومر إبراهيم

ليس غريباً أن يبدأ أصحاب شركات تجميع السيارات بشن هجوم على وزارة الصناعة لأن الحكومة أوقفت منحهم إجازات استيراد لقطع التجميع،  ولكن الغريب أن بعض المواقع بدأت تنقل نواحهم وتروج لهم أن هذه الصناعة وطنية وتساهم في الناتج الوطني وتحقق اكتفاء ذاتي وتؤمن فرص عمل لنصف الشعب السوري …!!!؟؟؟

في الحقيقة الطفل الصغير في سورية يعلم أن هذه التي يسمونها “صناعة” ماهي الا التفاف على قرار وقف استيراد السيارات وتهرب من الرسوم الجمركية والاستحقاقات الضريبة … والأهم من ذلك أنها تستنزف مبالغ طائلة من القطع الأجنبي لا تعود بالفائدة سوى على ثلة من التجار … في الوقت الذي تحتاج فيه الدولة لكل دولار يمكن توجيهه في زيادة الإنتاج الزراعي وفي الصناعات الغذائية والنسيجية وغيرها ..

والأهم من ذلك أن إيقاف هذه الصناعة كان خطوة مهمة لوقف النزيف لحين تقييم نتائجها… ونأمل ألا تعود، لأن هناك ما هو أهم …

والسؤال المهم : من هم الفئة المستهدفة من إنتاج هذه الشركات .. وهل يستطيع أصحاب الدخل المحدود الاستفادة من هذه الصناعة المهمة كما يصفونها…؟؟؟

هامش: منستورد سيارة وقبل ما توصل عالمرفأ منفك الدواليب والأضوية واذا ضل فيه حيل منفك الأبواب … ومندخلهم … ومنرجع نشد البراغي… ومنقول: صنعنا سيارة …!!!

هامش٢: دعم الصناعات الغذائية والنسيجية مهم جداً في هذه المرحلة ويمكن أن تحقق الاكتفاء الذاتي وفائضاً للتصدير وتقدم القطع الأجنبي … مع العلم أنه في السنوات الماضية عمل بعض الأشخاص في موقع القرار على ضرب هذه الصناعة لتنشيط الاستيراد والتجارة..

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك