07/ 02 /2023
6:05مساءً


اتفاقيات روسية سورية ضخمة تدشن إعادة الإعمار في 9 قطاعات حيوية

اتفاقيات روسية سورية ضخمة تدشن إعادة الإعمار في 9 قطاعات حيوية

الحقيقة 

تتابع اللجنة المشتركة السورية الروسية اجتماعاتها الفنية التحضيرية ضمن الدورة الحادية عشرة للتعاون بين سوريا وروسيا في القطاعات الاقتصادية والتجارية والصناعية والعلمية والثقافية الفنية في فندق “داما روز” بدمشق.

ولليوم الثاني على التوالي تواصل اللجنة المشتركة مباحثاتها التي تم توزيعها على شكل فرق متخصصة من كلا الجانبين، بهدف الوصول إلى تحقيق رؤية مشتركة لتعزيز التعاون بين البلدين.

محطة طاقة

الفنيون المشاركون أكدوا  أن اجتماعات اللجنة تمثل أحد المرتكزات المهمة لتعميق علاقات التعاون الثنائي في مرحلة إعادة الإعمار في سوريا، معربين عن أملهم في التوصل لاتفاقيات نهائية حول المشاريع المطروحة بما يصب في مصلحة الجانبين.

الدكتور طارق الجوابرة مدير التعاون مع أوروبا والشراكات الاستراتيجية في هيئة التخطيط والتعاون الدولي السورية أوضح  أن اجتماعات اللجان الفنية أمس واليوم تضمنت مباحثات شملت 20 مذكرة تفاهم في تسعة قطاعات مهمة، حيث تم التوصل إلى صيغ شبه نهائية لاتفاقيات مشتركة في قطاعات المطاحن والكهرباء والنقل والطاقة والموارد المائية، مشيرا إلى أن بعض اللجان قد تستمر مباحثاتها حتى ساعات الفجر بغية التوصل إلى الصيغ المطلوبة لتقديمها كورقة رسمية أمام اجتماع اللجنة السورية.

وأشار الدكتور الجوابرة إلى أن الاتفاقات التي سيتم التوقيع عليها غدا الجمعة تتضمن مشاريع ضخمة سيتم تنفيذها خلال السنوات الثلاث القادمة.

ويشارك في الاجتماعات من الجانب الروسي نحو 100 ممثل لقطاعات الصناعة والزراعة والكهرباء والنفط والتجارة الداخلية والإسكان والنقل وإدارة الجمارك الحكومية والتعليم العالي وهيئة مراقبة الجودة، وأكثر من 20 شركة روسية.

ومن الجانب السوري يشارك حشد كبير من معاوني الوزراء ومديري التخطيط والتعاون الدولي.

بدوره أوضح الدكتور إياد مقلد مدير التخطيط التعاون الدولي في وزارة الصناعة  أن عشرات المشاريع ستنطلق بالتعاون بين الجانبين الروسي والسوري وتتضمن النهوض بصناعة الغزل والنسيج وإعادة إحياء وتطوير معمل إطارات أفاميا، وتطوير قطاع النقل الجوي في سوريا وتأهيل وتجهيز أجهزة الملاحة الجوية ومد شبكات الطرق والسكك الحديدية، واستثمار الثروة المعدنية في سوريا، وإعادة تأهيل المصانع والمنشآت التي دمرها الإرهاب، وغيرها من المشاريع، كما سيتم إيفاد عدد كبير من خبراء القطاعات الاقتصادية لتنمية القدرات تمهيدا لانطلاق العمل واستنهاض القطاعات ذات العلاقة.

وأشار الدكتور مقلد إلى أن يوم غد الجمعة سيشهد توقيع مذكرات التفاهم التي تم التوصل إليها بين الجانبين، من قبل رئيسي اللجنة المشتركة، يوري بوريسوف نائب رئيس الوزراء الروسي، ووليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء السوري

وفي وقت سابق من اليوم الخميس التقى يوري بوريسوف، نائب رئيس الوزراء الروسي في دمشق مع الرئيس السوري بشار الأسد، وبحث معه مساهمة روسيا في التخلص من آثار الحرب في سوريا، واستعادة الحياة السلمية، والتعاون في مجالات الصناعة والطب والطاقة ومجالات أخرى عديدة”.

وأكد بوريسوف عقب لقائه مع الرئيس السوري “على ضرورة التخطيط الأكثر فعالية واستخدام الفرص المتاحة، وإنشاء آليات مالية واقتصادية قادرة على العمل بنجاح، بما في ذلك في سياق العقوبات الغربية”، بحسب ما أفاد به مكتب نائب رئيس الوزراء .

وكان رئيس اللجنة الفنية الروسية يفغيني بوبوف كشف خلال انطلاق أعمال اجتماعات اللجان الفنية للجنة المشتركة السورية- الروسية مساء أمس في فندق داما روز بدمشق أن التجارة السورية الروسية شهدت ازدياداً بنسبة 30 بالمئة خلال الشهور التسعة الماضية، مبيناً أن وضع العلاقات التجارية بين البلدين حالياً اختلف كثيراً عن العام الماضي لافتاً إلى أن الاجتماع السابق للجنة في مدينة سوتشي الروسية قد مرّ عليه العام.

وأكد بوبوف أنه خلال الاجتماع سوف يدرس الطرفان أكثر من 20 وثيقة تعاون مشترك في إطار النظام الضريبي الموحد في النظام الأوراسي، وفي الزراعة والنقل، ومعالجة الأوبئة والأمراض، مشيداً بجهود السوريين لوضع مشاريع مهمة في المستقبل.

وأضاف: “درسنا بشكل معمق المشاريع المقدمة من الجانب السوري، بالإضافة إلى دراسة إمكانية مشاركة الشركات الروسية في مجال الطاقة والصناعة”، لافتاً إلى أن هناك بعض المشاريع في نظام التعاون الفعال وأخرى مخطط القيام بها، لافتا إلى أن الهدف الأساسي من هذا الاجتماع هو المضي بخطوات فعالة للمضي قدماً بالاقتصاد في سوريا.  

المصدر- سبوتنيك

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك