04/ 02 /2023
10:27مساءً


هل يخرج محافظ دمشق الجديد عن نمطية الجولات الاستعراضية للمسؤولين .. ويبدأ بالتنفيذ المباشر..!!؟؟

هل يخرج محافظ دمشق الجديد عن نمطية الجولات الاستعراضية للمسؤولين .. ويبدأ بالتنفيذ المباشر..!!؟؟

الحقيقة- سومر إبراهيم

ربما لم تعط أية نتيجة مرضية للشارع السوري تلك الجولات التي كان وما زال يقوم بها بعض المسؤولين من الصف الأول والثاني خلال السنتين الماضيتين والتي تتخذ بأغلبها طابع الاستعراض أمام الكاميرات وعلى صفحات التواصل الاجتماعي المخصصة للمديح، فالمواطن لم يلحظ الفرق في الخدمات المقدمة إليه في المناطق التي كان يزورها المسؤولين على كثرتهم ويطلقون أمامه الوعود الكثيرة، والأمثلة على ذلك لا تعد، منها ما حدث في المحافظات بعد زيارة الوفود الوزارية المكثفة، ومنها ما تبعه من زيارة محافظ أو مدير عام أو أمين فرع كنوع من المتابعة للزيارات الوزارية ..!!!؟

ما دفعنا للحديث عن هذا هي الخطوة المماثلة التي قام بها المهندس عادل العلبي محافظ دمشق الجديد بالمنصب كمحافظ القديم بمعرفة هموم أبناء المحافظة ومشكلاتهم كونه شغل رئيس مجلس المحافظة لفترة من الزمن، زياراته وجولاته تركزت على الأحياء الفقيرة في المحافظة منها جولة اليوم في أحياء القدم والتضامن ودف الشوك وحي الزهور، برفقة المدراء المعنيين بخدمات المحافظة، ولقائه المواطنين والاستماع إلى مطالبهم، والتي دائماً تتركز حول ما يلامس معيشتهم وهي طبعاً غير تعجيزية منها التقنين الطويل للكهرباء وتوفير مادة الغاز وتحسين الخدمات من طرقات وصرف صحي وإنارة للشوارع والنقل وغيرها، وطبعاً لو تجولنا في 90% من الأحياء السورية لسمعنا نفس المطالب وهذا إما دليل على تقصير الوحدات الإدارية أو ضعف الإمكانيات التي لا ترقى لمستوى الوعود العالي.

العلبي وكما يفعل غيره من مسؤولي الصف الأول وجه المعنيين بتذليل كل العقبات والمعوقات التي تعترض معيشة المواطنين والعمل على المعالجة الفورية لكافة المشاكل ضمن الظروف والامكانيات المتاحة.

وقبل أيام قام العلبي مع المعنيين عنده بجولة على اوتوستراد درعا بدءاً من حي الفردوس وصولاً لحدود المدينة وذلك لاتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لمعالجة المشاكل المرورية بعد وقوع عدد من حوادث المرور أدت لأضرار بشرية.

في الحقيقة هي جولات ونشاطات جيدة وخاصة أنها قصدت الأحياء الفقيرة التي تعاني من سوء الخدمات ولكن فيما لو خرجت من الجانب الاستعراضي والإعلامي وتمت المتابعة الحقيقية لتلك التوجيهات والوقوف على ما تم تنفيذه والفارق الذي أحدثته في خدمات تلك المناطق التي يعبر عنها المواطن بالدرجة الأولى كونه وحده من يلمس الفرق ومعاقبة المقصرين عن تنفيذ تلك التوجيهات.

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك