27/ 01 /2023
11:41مساءً


في طريق تعبيد الثقة

في طريق تعبيد الثقة

بين خريطة طريق نوعية وآليات تنفيذية فورية وتوجيهات وقرارات مفاجئة تطبخ على نار قوية وتستهدف هذا القطاع أو ذاك تطوراً ونمواً وخدمة للاقتصاد والمواطن في طريقها للتطبيق العملي على الأرض كي تحصد ثمارها بأقرب وقت ..

تتعدد المصطلحات المتداولة على طاولة مجلس الوزراء التي لا تكاد تهدأ حركة الاجتماعات فيها ولكن الهدف أو الرسالة الواضحة التي يجهد الفريق الحكومي مجتمعاً لإيصالها للجميع مفادها أو عنوانها الأبرز ثقوا بقدرة وإمكانات السلطة التنفيذية على مواجهة حزمة العقوبات الاقتصادية الجديدة على سورية، والأهم امتلاكها أدوات وعوامل التخفيف منها على حياة ومعيشة المواطن .

ولأن تهمة وضع كل ما تقدم في خانة التصريحات الإعلامية المعتادة لمواجهة سيل الانتقاد والتقصير الذي رافق أداء وعمل أغلبية الوزارات جاهزة ومحقة من الكثيرين كان التدعيم العملي لحركة العمل الحكومي النشطة خلال الأيام الأخيرة وكل توجهاتها وقراراتها التنفيذية أيضاً جاهزاً وسريعاً وعبر عدة محاور وقطاعات غير أن الأبرز فيها تمثل عملاً وبمساندة إعلامية كبيرة لافتة في مكافحة آفة التهريب التي تفاقمت بشكل خطير بالسنوات الأخيرة وأضرت باقتصاد الوطن والمجتمع والمواطن ..

لتتولى بعد أيام قليلة من بدأ الحملة الأخبار عن ضبط مستودعات ومحال متخمة بأنواع مختلفة من البضائع والمواد أخطرها المنتجات الغذائية منتهية الصلاحية وغير الصالحة للاستهلاك البشري المنتشرة في أغلبية المناطق والمحافظات السورية التي دأب المواطن على استهلاكها، ولتعطي بدورها على أهمية الاكتشافات مؤشراً صريحاً عن حجم التقصير والتقاعس الحاصل في مجال مكافحة التهريب طوال السنوات الماضية حتى وصل لهذه الدرجة من الخطورة المهددة لصحة الناس قبل تخريبه للاقتصاد الوطني وهو واقع يمكن أن نعممه لقطاعات أخرى عديدة .

مكافحة التهريب وغيرها العديد من الملفات والقضايا التي أخذت على ما يبدو طريقها لتكون في قائمة أولويات العمل الحكومي حالياً ستبقى ضمن حيز الفورة أو الاستيقاظ المتأخر للجهات التنفيذية كما يصفها البعض إذا لم تأخذ صفة الديمومة وأسلوب أو نهج العمل الطبيعي الذي يغلف عمل وأداء أي وزارة أو جهة عامة والأهم أن تقترن المعالجة والإدارة لهذه الملفات بالمحاسبة والتصدي بيد من حديد لكل من اعتقد أنه فوق القانون وتمادى في فساده وتأثيره المخرب على الوطن واقتصاده وصناعته ومواطنه وليس أقله هنا نشر أسماء هؤلاء المخربين علناً للناس ليكونوا عبرة لغيرهم ولنعزز ثقة الناس بإجراءات الحكومة ..

الثورة- هناء ديب

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك