27/ 01 /2023
11:08صباحًا


مع زيادة الطلب على الطاقة الكهربائية ونقص كميات الوقود.. مركز بحوث الطاقة يخطط لاستخدام الشمس في 2030

مع زيادة الطلب على الطاقة الكهربائية ونقص كميات الوقود.. مركز بحوث الطاقة يخطط لاستخدام الشمس في 2030

خاص- الحقيقة- نجوى عيدة

لم تعد قضايا محدودية مصادر الطاقة التقليدية ومعالجة مخلفاتها مشكلة تهم الدول المتقدمة فقط وإنما أصبحت ضرورة يجب أن تعالج على مختلف المستويات وفي كافة الدول، وذلك للحد من مخاطر التلوث وارتفاع درجة حرارة الجو وما ينجم عنها من آثار بيئية يصعب التخلص منها، ومن هنا تبرز أهمية الاعتماد على تقانات الطاقات المتجددة كحل بديل للتقليل من استخدام مصادر الطاقة التقليدية.

وبيّنت مصادر خاصة لـ«الحقيقة»  في مركز بحوث الطاقة أن تقانة استخدام الطاقة الشمسية أحرزت في المجالات الحرارية والكهربائية تقدماً كبيراً خلال السنوات الماضية في مجال زيادة المردود إضافة إلى الوثوقية، وفي سورية فإن خطط التنمية تتطلب زيادة معدلات إنتاج الطاقة الكهربائية بشكل كبير إذ وصل الإنتاج إلى 46413 غيغا واط ساعي عام 2010 ، ومن المتوقع أن يصل إلى 126000 غيغا واط ساعي عام 2030، إلاّ أن ذلك يتطلب استهلاك كميات مضاعفة من الوقود لإنتاج الطاقة الكهربائية المطلوبة مع الأخذ بعين الاعتبار حتمية نفاذ الوقود الأحفوري في المستقبل، ما يعني ضرورة تقليل استهلاك الوقود قدر الإمكان من خلال البحث عن مصادر جديدة للطاقة ومحاولة استغلال “البديلة” في القطر ومنها الطاقة الشمسية.

وأفادت المصادر أن مجمل العوامل السابقة إضافة إلى ما تتمتع به البلد من مستوى إشعاع شمسي عالي يدفع المركز للقيام بتنفيذ مشاريع تجسد استخدام الطاقة الشمسية في المجالات الحرارية والكهربائية وزيادة نسبة مشاركتها عبر خطة طموحة بعيدة الأمد تمتد حتى عام 2030 تهدف لرفع تلك النسبة إلى حوالي (10%) من الطلب الكلي على حوامل الطاقة وتتمثل بتركيب 4.5 مليون سخان شمسي لتسخين المياه في كل من القطاعين المنزلي والصناعي، إضافة إلى تركيب 2000 ميغا.وات لواقط كهروضوئية وتركيب1300 ميغا.وات مركزات شمسية لإنتاج الطاقة الكهربائية.

الحقيقة

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك