09/ 02 /2023
11:13صباحًا


تراجع الصادرات في عام 2017 إلى نحو 700 مليون ليرة.. ميده: تحسين واقع التصدير الزراعي يحتاج إلى برنامج عمل

تراجع الصادرات في عام 2017 إلى نحو 700 مليون ليرة.. ميده: تحسين واقع التصدير الزراعي يحتاج إلى برنامج عمل

الحقيقة- فاتن شنان

بين مدير عام هيئة تنمية ودعم الصادرات الدكتور ابراهيم ميده لـ«الحقيقة» أن الهيئة دعمت بحوافز تصدير تراوحت ما بين 7 إلى 9% جميع الصادرات التي يتم تشجيعها كالكونسروة ومادة الزيتون وزيت الزيتون وغيرها، وتقدم هذه الحوافز على شكل تكاليف صناعية غير مباشرة للصناعيين، كمطالبات وزارة المالية “ضريبة دخل” ومؤسسة التأمينات الاجتماعية والكهرباء، وتدعم المعارض الخارجية أيضاً.

وطرح ميده على سبيل المثال دعم الهيئة لمنتج العنب المسلّم إلى شركتي حمص والسويداء، حيث تم تقديم في عامي 2016 و2017 أكثر من 150 مليون ليرة كدعم للمزارع لاستجرار كميات أكبر من هذا المحصول، ونتيجة لهذا الدعم تضاعف الإنتاج إلى ثلاثة أضعاف وتحولت هذه الشركات من خاسرة إلى رابحة.

واستعرض ميده في ورقة عمل خلال الملتقى الحوار الاقتصادي السوري اليوم واقع الصادرات السورية والتركيبة السلعية لها، وكيفية ولوج البضائع إلى الأسواق العالمية والعربية، منوهاً إلى تراجع الصادرات في عام 2017 إلى نحو 700 مليون ليرة، في حين بلغ في عام 2010 نحو 12.5 مليار دولار، وبين أن التركيبة السلعية للصادرات تتمثل بـ 47% منتجات زراعية و13% زيوت نباتية، فيما تشكل المنتجات الصناعية نحو 40%، وتستهدف الصادرات السورية معظم الدول في آسيا وأمريكا الجنوبية.

ولتحسين واقع التصدير الزراعي والتغلب على الإشكاليات التي تواجه المحاصيل الزراعية من سوء تسويق وهدر الفائض منه، بين مدير الهيئة أن الأمر يحتاج إلى برنامج عمل متكامل من الجهات المعنية كوزارة الزراعة والصناعة والتجارة الداخلية حماية المستهلك، للاضطلاع بمهامها في تقاسم المحاصيل، مشيراً إلى أن الهيئة توجهت إلى دعم إنتاج الحمضيات على سبيل المثال، بتقديم دعم يقارب 1600 دولار للحاوية التي تحتوي حمضيات للشحن البحري والبري.

الحقيقة

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك