31/ 01 /2023
11:05صباحًا


دور منظمة «أكساد» في التنمية الزراعية المستدامة في المؤتمر الإعلامي الثاني لجامعة الدول العربية.. صالح: على الدول العربية الاستفادة من التجربة السورية بإنتاج القمح

دور منظمة «أكساد» في التنمية الزراعية المستدامة في المؤتمر الإعلامي الثاني لجامعة الدول العربية.. صالح: على الدول العربية الاستفادة من التجربة السورية بإنتاج القمح

الحقيقة- سومر إبراهيم

دعا مدير عام المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد» الدكتور رفيق علي صالح جميع الدول العربية للاستفادة من تجربة الجمهورية العربية السورية في تحقيق الاكتفاء الذاتي من محصول القمح، والتي كانت بتوجيهات من الرئيس الراحل الخالد حافظ الأسد، حيث تمكنت سورية من تغطية حاجاتها المحلية وإنتاج فائض من القمح تم تصديره إلى الدول العربية.

وكان قد ترأس صالح وفد المنظمة في فعاليات ” المؤتمر الإعلامي الثاني للترويج لإنجازات وأنشطة منظمات ومؤسسات العمل العربي المشترك “، الذي عقد أعماله في العاصمة التونسية تونس، فيما بين 24 و 26/3/2019م.

ورقة عمل أكساد

وقدم صالح خلال أعمال المؤتمر ورقة عمل عرض من خلالها دور منظمة أكساد في عمليات التنمية الزراعية المستدامة في الدول العربية، شارحاً أعمال المنظمة في مجالات نشر أصناف القمح والشعير العالية الإنتاجية، والتي تزرع بمئات آلاف الهكتارات في الدول العربية، وتمتاز بمقاومتها للجفاف والأمراض، وتعطي إنتاجية جيدة تحت معدلات أمطار 300 مم سنوياً.

ولفت إلى تزويد أكساد للدول العربية بالحيوانات الحية، خاصة سلالات الأغنام العواس والماعز الشامي ذات الإنتاجية العالية من الحليب وبنسبة التوائم في الولادات بحدود 65%، وكذلك تزويد الدول بعشرات آلاف قشات السائل المنوي للتوسع في عمليات التلقيح الاصطناعي بما يضمن زيادة إنتاجية السلالات المحلية.

وأشار إلى تنفيذ المنظمة ” مشروع تحسين خدمات بساتين النخيل في 12 دولة عربية ” بإقامة حقول إرشادية أنموذجية أسهمت بزيادة الإنتاجية بحدود 35%، وتحسين نوعية المنتج، وذلك بكلفة بلغت حوالي 2 مليون دولار أمريكي.

ونوه بتنفيذ أكساد مشاريع أنموذجية لمقاومة التصحر وتثبيت الكثبان الرملية بمساحات بلغت  حوالي 10 هكتار لكل مشروع، وذلك بزراعة النباتات الرعوية المقاومة للجفاف وإقامة مصدات بمواد متوافرة في المنطقة.

وأوضح اهتمام المنظمة بتطوير المراعي في المنطقة العربية، وتزويد الدول العربية ببذور النباتات الرعوية المرغوبة والمستساغة من الحيوانات.

ولفت إلى تنفيذ أكساد ” مشروع رفع كفاءة الري في الدول العربية “، خاصة وأن 85% من الموارد المائية تستخدم في الزراعة، وذلك لتخفيض العجز المائي في الدول العربية، والذي يتجاوز حالياً 50 مليار متر مكعب، وتنفيذ المنظمة بحوثاً حول استخدام المياه العادمة المعالجة في ري محاصيل الأعلاف وأشجار الغابات، وكذلك الري بالمياه الرمادية المعالجة، ومياه الصرف الزراعي، والمياه محدودة الملوحة، ومشاريع حصاد المياه بإقامة سدات مائية في العديد من الدول العربية لزيادة المساحات المروية في عمليات الري التكميلي.

ولفت إلى تركيز منظمة أكساد على تدريب الفنيين العرب من خلال الدورات القومية والقطرية في مجالات اختصاصاتها، ولاسيما في مجالات تطوير طرائق الري، واستنباط أصناف جديدة من القمح والشعير، وتصنيف الترب واستعمالات الأراضي، وتطوير إنتاجية الأغنام والماعز والإبل وبخاصة التلقيح الاصطناعي وزراعة الأجنة.

الحقيقة

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك