21/ 06 /2019
2:15صباحًا


أكثر من ٨٠ شركة طبية في معرض سيريا هيلث 2019.. السفير الإيراني: المشاركة الإيرانية تؤدي لتعميق العلاقات وتطويرها

أكثر من ٨٠ شركة طبية في معرض سيريا هيلث 2019.. السفير الإيراني:  المشاركة الإيرانية تؤدي لتعميق العلاقات وتطويرها

خاص- الحقيقة- مادلين جليس

تزداد الحاجة يوما بعد يوم للبدء بالخطوات الفعلية لمرحلة إعادة الإعمار، ولعل الاتجاه نحو القطاع الصحي يعد من أهم الخطوات لذلك، فعدا عن الدمار الكبير الذي لحق بهذا القطاع، وتدمير الكثير من المستشفيات والمراكز الصحية، إلا أن الحالات الإنسانية التي خلفتها الحرب لاتعد ولا تحصى.

ولعل إطلاق معرض سيريا هيلث 2019، كان خطوة من هذه الخطوات، لما له من أهمية في فتح الباب لإعادة علاقات الشركات السورية مع المنتجين العالميين والشركات الأم الكبرى.

المعارض في سورية أصبحت ناشطة وهي مجال واسع، لتطوير العمل في شتى الشؤون، بحسب ما أشار له السفير الإيراني جواد ترك أبادي، إذ أكد أبادي أن هذا المعرض في المجال الصحي يتيح الفرصة لكي يتعرف السوق السوري على المنتجات الموجودة على مستوى العالم.

وأضاف: نحن في إيران كشركاء للشقيقة سورية سعداء برؤية الاهتمام الصحي النوعي وخاصة أن هذه المشاركة تؤدي لتعميق العلاقات الوثيقة وتطويرها وتدعيم مجالاتها في شتى الأطر، وخاصة أن الإطار الصحي يتلاقى مع الحاجة الإنسانية، للطب وللصحة وللمعينات على الصحة.

أحمد خليفاوي معاون وزير الصحة أكد أنه وفي إطار الثورة العلمية التي نشهدها في كل يوم والتطور الملحوظ في عصر التكنولوجيا الحديثة، دوماً هناك جديد في إطار الأدوية، وفي إطار التجهيزات والمستلزمات والمستهلكات الطبية، مشيراً أن إقامة هذا المعرض له خصوصية في إطار التعاون الوثيق بين سورية وإيران.

وأضاف خليفاوي: من خلال وجودنا في هذا المعرض نستطيع أن نكتشف ماهو جديد في هذا المجال الطبي المهم الذي يخدم المصلحة العامة فيما يخص تقديم الخدمة الصحية الجيدة للمواطن من خلال نقل هذه المعلومات وهذه الثورة في الصناعة الحديثة التي نشهدها كل يوم إلى إطار العمل في المشافي.

دعم القطاع الطبي

كيان معتمدي المدير العام لشركة اكسبو شام لتنظيم المعارض أكد أن هذا المعرض الذي يقام برعاية وزارة الصحة قائم على تطوير القطاع الصحي بكافة قطاعاته وأشكاله من خدمات وأجهزة ومشافي، مشيراً إلى الحاجة الملحة لدعم القطاع الطبي وتطويره، وذلك بوجود العديد من البلدان المشاركة من إيران ولبنان والأردن والامارات بالإضافة للشركات المحلية والتي يبلغ عددها 80 شركة.

وأضاف معتمدي أن هذا المعرض يأتي للبحث عن مستلزمات البنية التحتية الطبية وتوصيلها بين الشركات المحلية والخارجية، وهو مساند لحركة عملية إعادة الإعمار التي تشهدها سورية، ولرفع المستوى الطبي وتحديثه، كما يمتلك شريحة واسعة لتبادل الخبرات فيما بينهم، مشيراً الى الدعم الحكومي المبذول للمساعدة بإنجاح المعرض مما يساهم بخلق تطوير للبنية الطبية في سورية.

إسحاق عامري مدير التسويق في شركة إحيا ديرمان الإيرانية المتطورة المشاركة في المعرض أكد أن هذه الشركة تعمل في مجال المنافس وأجهزة التخدير وأجهزة الطبقي المحوري وهي تغطي أكثر من ٨٠ % من احتياجات السوق الإيراني.

وعن سبب مشاركتهم في المعرض أشار عامري أن سورية تخرج من أزمتها مضيفاً: إذا نظرنا لها كسوق فهي سوق جاهز للعمل بشكل كبير، أما عن نشاطهم في سورية قبل المعرض فأشار إلى وجود مبيعات جيدة إضافة إلى تركيب أربعة أجهزة في وقت لايتجاوز الأشهر، وهو ما اعتبره إنجازا مهما.

يذكر أن المعرض يمتد لغاية ١٣ من الشهر الجاري، ويهدف إلى  توفير مناخ ملائم لإقامة علاقات مباشرة بين الموردين والمنتجين الدوليين الرئيسيين وسوق الرعاية الصحية والطبية السورية.

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك