27/ 01 /2023
11:00صباحًا


متى تخرج القرى النموذجية في الغاب من دائرة الاجتماعات واللجان والدراسات..!!؟؟ 30 عام والوضع «مكانك راوح»

متى تخرج القرى النموذجية في الغاب من دائرة الاجتماعات واللجان والدراسات..!!؟؟ 30 عام والوضع «مكانك راوح»

خاص- الحقيقة

لايزال اهتمام الجهات الحكومية بالقرى النموذجية بمنطقة الغاب يقتصر على اللجان والدراسات منذ عشرات السنين، بينما بُناها التحتية التي تم تأسيسها منذ بداية التسعينات هدمتها عوامل الطبيعة برغم من محاولات ترميمها أكثر من مرة وصرف الكثير من المبالغ المالية لذلك دون جدوى.

في الغاب 4 قرى نموذجية كبيرة تتوزع في نهر البارد وعين الكروم ومرداش والكركات تم تأسيسها منذ منتصف الثمانينات بمساحات كبيرة بهدف تجهيزها وتوزيعها على سكان القرى المجاورة للأراضي الزراعية لمنع التمدد العمراني في تلك الأراضي الخصبة وللحفاظ على المساحة الزراعية في الغاب، ولكن بقيت تلك القرى النموذجية مجرد فكرة لم تتطور قيد أنملة، بل تم حجز تلك المساحات دون أن يستفيد منها أحد، حتى أنه لم تُبن فيها منشأة حكومية واحدة أو مدرسة لتخديم سكان القرى المجاورة لها ..!!؟؟

لن نعيد قصة تلك القرى والمراحل التي مرت بها والاجتماعات والمؤتمرات واللقاءات والجولات التي تمت من أجلها، ولكن ما دفعني للحديث عنها هو حديث رئيس مجلس الوزراء عن تلك القرى خلال زيارته اليوم مع وفدٍ حكومي إلى المنطقة الذي بدا مقتضباً جداً على الرغم من أهميتها، وتضمن حسب الخبر الرسمي “أوعز المهندس خميس لتشكيل فريق عمل بالتنسيق بين جميع الجهات المعنية لمراجعة الدراسة المعتمدة بالقرى النموذجية للمنطقة ومراجعة التخطيط الإقليمي والعمراني بما يتوافق مع طبيعتها الزراعية” انتهى الاقتباس.

هكذا نعود للجان والدراسات والتخطيط، ولكن ماهي النتائج على الأرض وإلى متى يبقى مصير هذه القرى التي صرفت عليها الدولة مليارات الليرات منذ تأسيسها مجهولاً..؟؟

نأمل أن يمنحها رئيس مجلس الوزراء اهتماماً خاصاً ليكسر قالب الجليد الموضوعة فيه ويخرجها لحيز التنفيذ بما يحقق الفائدة لسكان تلك المناطق سواء لجهة الإسكان العمراني أو إقامة منشآت صناعية أو حرفية أو أسواق فيها.

الحقيقة

 

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك