21/ 09 /2019
7:39صباحًا


رجل أعمال: المواطن شبع تصريحات خلبية ولستم مضطرين للتصريح بأرقام.. ودعم الصادرات لأصحابها الحقيقيين بعيداً عن مسرحية المعرض

رجل أعمال: المواطن شبع تصريحات خلبية ولستم مضطرين للتصريح بأرقام.. ودعم الصادرات لأصحابها الحقيقيين بعيداً عن مسرحية المعرض

الحقيقة

كتب رجل الأعمال السوري وعضو غرفة تجارة دمشق مازن حمور على صفحته على فيس بوك: معرض دمشق الدولي انتهى ونحن لسنا بصدد تقييم الديكور والتجهيز والافتتاح وكل ما يتعلق بالتحضيرات للقيام به مع الشكر لكل من قدم واشتغل واجتهد وتحمل هذه المسؤوليهة وما دار خلف الكواليس لمن أراد افشال الدورة لاستبعاده ومن قَبل التحدي لنجاحها مشكوراً.

وقال حمور: نأمل من أصحاب القرار عدم المبالغه بأرقام العقود كالدورات السابقة حسب التصريحات ١٠ مليار دولار ومعرض آخر بنفس العام ٨ مليار دولار وسعر الصرف وصل ٦٥٠ والموظف دخل حاله الفقر، ولستم مضطرين للتصريح بأرقام وإنما المهم أن تنعكس على دخل الفرد والقوة الشرائية لأن المواطن شبع تصريحات خلبية ورسائل انعكست سلباً عليه وعلى حياته اليومية.

وأضاف: موضوع الشحن المجاني وتحميل كل العقود المبرمة خلال السنة مع الصناعيين واعتبارها عقود معرض والاستفادة منها لشخص أو شخصين مقابل ورقة وهي سرقة موصوفة تمت سابقاً لمصلحة أشخاص معدودة ومعروفهة، وإنما يمكننا دعم الصادرات فعلياً ولأصحابها الحقيقين بعيداً عن مسرحية المعرض.

وأكد حمور أنه لم نعد نحتاج لارسال رسائل للخارج على حساب خزينة الدولة والمواطن، وإنما نحتاج لأداء فعلي يحسن من القدرة الشرائية للمواطن وتنعكس ايجاباً على الدورة الاقتصادية لأننا أرسالنا وخلال سنين الحرب رسائل بما يكفي وتم إثباتها ببطولات الجيش على الأرض والتي ما زال يثبت ولاءه لوطنه يوماً بعد يوم ويدفع الثمن دماء طاهرة زكية لتحرير آخر شبر من الأرض السورية، ويكفي أن يكون هناك جناح واحد لجميع وزارت الدولة وليس لكل وزارة جناح تم هدر أموال به أكثر من الفائدة المرجوه منه لكي نقول لدينا مشاركات ١٠٠ ألف متر ونكلف الخزينة مليارات دون جدوى.
وتابع حمور: من الممكن القيام بمهرجانات فنيه ترفيهية للمواطن مع أماكن لتقديم مأكولات ومشروبات مجاناً من معاملنا و والوكلاء الموزعين لمنتجات غذائيه بأي وقت خارج دورات معرض دمشق الدولي وعدم تحويل التظاهرة الاقتصاديه الدوليه لمهرجان مأكولات ومشروبات وأوقات ترفيهيه للمواطن علماً أنها سوف تكون مأجورة من العارضين ويكون بها دخل لخزينة الدولة عوضاً أن تكون عبأ عليها ، في كل محافظه أو فصلها عن معرض دمشق الدولي بأماكن الدخول والعرض لكي لا يأخذ صبغه سيران للمواطن.

وختم حمور: فلتكن الدورة القادمة مميزة بمصداقيتها على أرض الواقع وبأقل التكاليف وبهدوء لأن المهم المضمون وليس الشكل والنتائج الايجابية تنعكس على الوطن والمواطن دون المبالغة بالإعلان والتصريحات، ولنعد إلى ما كان عليه معرض دمشق الدولي الحقيقي قبل التعديل والذي كان منارة اقتصادية للمنطقة والعالم.

طباعة طباعة

مواضيع متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

فيس بوك